حل امتحانات الثقافة الاسلامية السنة الثانيه سمستر1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حل امتحانات الثقافة الاسلامية السنة الثانيه سمستر1

مُساهمة  فريد محمد في الأحد أغسطس 24, 2008 7:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم
جامعة السودان للعلوم و التكنولوجيا
معهد البحوث و العلوم الإسلامية
حل امتحان الفصل الدراسي الأول 2007 -2008 السنة الثانية
مادة الثقافة الإسلامية / كلية الدراسات التجارية / الزمن ساعتان
اجب عن خمسة أسئلة علي أن يكون الأول من بينها :
السؤال الأول :

أ‌- ماهي الأسس المنهجية لأخلاق المهنة ؟
ب‌- عرف الآتي كمصطلح :
1- السلطة 2- سلطة التشريع 3 السلطة التنفيذية
ج- اشرح هذه العبارة : (الإسلام حرص في نظامه الاقتصادي علي التوازن و العدل ) .
السؤال الثاني :

أ‌- اكتب مذكرات قصيرة عن الآتي :
1- الشفعة 2- الوقف 3- بيع الوصي مال القاصر
ب- ماهي اختصاصات الحاكم في الإسلام ؟
ج- تكلم عن إحراز المباحات و تحصيلها باعتباره احد أسباب الملكية .
السؤال الثالث :

أ‌- ماهي حقوق الارتفاق؟
ب- تكلم عن أهلية الوجوب الكاملة .
السؤال الرابع :

أ‌- ما حكم انعقاد الخلافة للمفضول مع و جود الأفضل ؟
ب‌- ماهي أهم المبادئ و الأصول الاقتصادية التي جاء بها الإسلام ؟
السؤال الخامس :

أ‌- تحدث عن الركائز الثلاثة لمفهوم الحياة المعايشة للمسلم ؟
ب‌- بماذا تميز النظام الاقتصادي عن غيره من الأنظمة الوضعية ؟
ج-تكلم حقوق الإمام الحاكم و التي هي واجب الرعية.
السؤال السادس :

أ‌- اذكر ضوابط أخلاق المهنة ؟
ب‌- من الطرق الشرعية لتنصيب رئيس الدولة الغلبة و القهر و الاستيلاء تكلم عن ذلك .





الاجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــابات






السؤال الأول :
(ا)
1/ المكانة العظيمة للأخلاق في الإسلام ، و العلاقة الوطيدة بينها و بين المعتقدات و العبادات و المعاملات عن أبي هريرة رضي الله عنة أن النبي صلي الله عليه و سلم سئل عن أكثر ما يدخل الناس الجنة قال(تقوي الله و حسن الخلق ) .

2/ النظرة الايجابية المتوازنة للعمل في الإسلام .

3/ الربط بالله مصدراً للنعم وواهباً للرزق و مطلعاً علي العمل .

4/ الربط بما وراء الدنيا و التعليق بالاخره و المثوبة في الاخره

(ب)

1/ السلطة اصطلاحاً هي إصدار الأحكام المتعلقة بأفعال العباد أو تنفيذها أو هي صفه من يتولي سياسة الدولة و تنظيم شئونها و الفصل في مشكلات و قضاياها في علاقات أفراد شعبها فيما بينهم و في العلاقة بينهم و بين الدول الاخري .

2/سلطة التشريع : هي التي ترجع إلي الله لأنة شرع ما يشاء لعباده حتى يصلح به شانهم .

3/ السلطة التنفيذية : و هي التي يمثلها في زماننا هذا الوزراء المكلفون بتنفيذ سياسة الدولة التشريعية و كذلك تملها الجهاز القضائي فهي الجهة الموكول إليها تنفيذ معاقبه الخارجين عن النظام السلوكي أو الأخلاقي .

(ج)

الإسلام حرص في نظامه الاقتصادي علي التوازن و العدل وذلك لأنه يؤسس منهجه علي الاعتراف بالملكية العامة و الفردية و ذلك لضرورة وجودها في المجتمع ، فعقيدة المسلمين أن المالك الحقيقي هو الله و إنما جعل الناس مستخلفين في الأرض. و التوازن و العدل بين الملكية الخاصة و العامة في النظام الاقتصادي الإسلامي هو الذي ينعكس علي المجتمع بالرفاهية و الترشيد لان زيادة أي منهما علي الآخر يبرز عنه ظواهر سيئة كما هو الحال في الرأسمالية و الشيوعية .

السؤال الثاني :

(ا)

1/ الشفعة : تثبت في بيع العقار و لا تثبت في المنقول إذا بيع مستقلاً ، فإذا بيع المنقول تبعاً للعقار تثبت فيه الشفعة و كذلك بيع الوفاء يختص بالعقار دون المنقول .

2/ الوقف : و هو حبس العين عن تمليكها لأحد من الناس وصرف منفعتها إلي الموقوف عليه مثلاً عمارة الذهب منفعتها للمسجد الكبير و لا يصح عند الحنفية خلافاً لجمهور الفقهاء إلا في العقار إما المنقول فلا يصح وقفه إلا تبعاً للعقار و لا يصح عند غير الحنفية وقف العقار و المنقول .

3/ بيع الوصي مال القاصر : ليس للوصي بيع عقار القاصر إلا بإذن شرعي من القاضي و ذلك عند الضرورة أما المنقول فله أن يبيعه متى ما رأت المصلحة ذلك .

(ب)

اختصاصات الحاكم في الإسلام تتمثل فيما يلي :

(1) اختصاصات دينيه فيجب أن يتمتع الخليفة بولاية دينيه إلي جانب الولاية الدنيوية و المتفق .

(2) حفظ النظام و الأمن : و الخليفة مسئول عن حفظ النظام في الدولة و بسط الأمن و الطمأنينة بين رعيته و بديهي تعذر قيامه بتلك الاختصاصات بنفسه بل يعاونه أشخاص في ذلك و يتولي مراقبة هؤلاء الأشخاص فيما يسند إليهم .

(3) اختصاصات عسكريه : تقع علي الخليفة مسؤولية الدفاع عن الدولة و حماية أمنها ضد أي اعتداء و لا يأتي ذلك إلا بتجهيز الترتيبات من أسلحة و غيرها لرد أي عدوان .

(4) اختصاصات ماليه : و تشمل وضع الجزية و الخراج و الفى و الغنيمة ...الخ علي حسب الشرع نصاً و اجتهاداً من غير خوف و لا تعسف و أن يبذل الجهد لجبايتها و صرفها في مصارف شرعيه .

(5) اختصاصات قضائية : من مسئوليات الخليفة الفصل في المنازعات و فض الشجار إلا انه باتساع الدولة الإسلامية عهد الخلفاء ولاية القضاة إلي بعض الصحابة و انشيء ديوان للمظالم و عين له وال و يشرف الخليفة علي مراقبه المجال القضائي كما يعمل علي تنفيذ الأحكام بين المتشاجرين لكي لا يتعدي ظالم و لا يضعف مظلوم .

(6) اختصاصات إداريه و تشمل كل ما تحتاجه الدولة الإسلامية من تعيين عمال للمهام المختلفة و القيام بأعمال تعود بالنفع .

(ج)

إحراز المباحات و تحصيلها باعتباره احد أسباب الملكية: وتعني حيازة الأموال المباحة أو وضع اليد عليها و يكون في الأموال التي لم تملك من قبل مثل الكلأ و هو ما ينبت في الأرض بدون إنبات احد . و الصيد إذا تم الاستيلاء علي المصيد . و كذلك المعادن مثل (1) الصلبة القابلة للطرق كالحديد و الذهب (2) الصلبة الغير قابله للطرق كالماس و الياقوت (3) السائلة كالبترول .

السؤال الثالث :

(ا)

حقوق الارتفاق: هو حق مقدر علي عقار لمنفعة عقار أخر مملوك لغير مالك العقار الأول و هو حق دائم يبقي ما بقي العقاران دون نظر إلي المالك مثل حق الشرب و حق المجري و حق المسيل و حق المرور و حق الجوار .

(ب)

أهلية الوجوب الكاملة: : وهي صلاحية الشخص لمباشرة التصرفات علي وجه يعتد به شرعاً دون توقف علي رأي غيره و تثبت لمن بلغ الحلم وكان عاقلاً فله بموجبها ممارسة كل العقود من غير توقف علي إجازة احد و السبب في ارتباط هذه الأهلية بالبلوغ هو أن الأصل فيها أن تتحقق بتوفر العقل لان الشخص يصبح عاقلا بمجرد البلوغ و تثبت له حينئذ أهليه أداء كاملة ما لم يعترضه عارض من عوارض الأهلية .


السؤال الرابع :

(ا)

حكم انعقاد الخلافة للمفضول مع و جود الأفضل:

هنالك خلاف علي رأيين:

(1) يجب أن يكون الإمام أفضل الأمة : فلو انعقدت الخلافة لغيره ، فالعقد باطل ولا طاعة له لأنه لا يجوز إمامة من يوجد في الناس أفضل منه.

(2) إمامة المفضول جائزة


(ب)

أهم المبادئ و الأصول الاقتصادية التي جاء بها الإسلام تتمثل فيما يلي :

(1) أصل أن المال مال الله و البشر مستخلفون فيه قال تعالي ( ولله ما في السماوان و ما في الأرض..) .

(2)أصل ضمان حد الكفاية لكل فرد في المجتمع الإسلامي قال تعالي (ا رأيت الذي يكذب بالدين . فذلك الذي يدع اليتيم . ولا يحض علي طعام المسكين .) .

(3) أصل تحقيق العدالة الاجتماعية و حفظ التوازن الاقتصادي بين أفراد المجتمع الإسلامي فقوله تعالي ( كي لا يكون دوله بين الأغنياء منكم ) بمعني انه لا يجوز أن يكون المال متداولاً بين فئة قليله من أفراد المجتمع و قوله صلي الله عليه و سلم ( تؤخذ من أغنيائهم فترد علي فقرائهم ) .

(4) أصل احترام الملكية الخاصة و الملكية الخاصة هي المال المكتسب بطريقه مشروعه فقال تعالي (للرجال نصيب مما اكتسبوا و للنساء نصيب مما اكتسبن و قوله صلي الله عليه و سلم (من قتل دون ماله فهو شهيد ) .

(5) أصل الحرية الاقتصادية المقيدة : وذلك لتحويل أوجه النشاط الاقتصادي الخارجية عن الشريعة الإسلامية مثل الربا و الاحتكار ...


(6) أصل التنمية الاقتصادية الشاملة .

(7) أصل ترشيد الاستهلاك و الإنفاق وذلك بتحريم التبذير قال تعالي ( أن المتزرين كانوا إخوان الشياطين ).

السؤال الخامس :

(1)

الركائز الثلاثة لمفهوم الحياة المعايشة للمسلم تتمثل فيما يلي :

(1) تقوم علي فكرة التوحيد المطلق الخالي من كل شائبة.
.
(2) تطبيق النظام الإسلامي في مناحي الحياة المختلفة .

(3) إذا كان الاقتصاد هو العلم الذي ينصب علي دراسة الإشباع المادي فهو ليس إلا وسيله لبلوغ الغاية فتحقيقها ضرورة لابد منها و لكنها ليست غاية قصوى فللجسد متطلبات و لا حياة له بدونها .

(ب)

يميز النظام الاقتصادي عن غيره من الأنظمة الوضعية بالاتي:

(1) يقوم علي أساس العقيدة و الإيمان بالله .

(2) يقوم علي فكرة الحلال و الحرام .

(3) ارتباطه بمفاهيم الإسلام و منهجه في تفسير الأشياء ، كالمفهوم الإسلامي عن الربح .

(4) الارتباط الوثيق بين النظام الاقتصادي و التشريع الجنائي في الإسلامي كعقوبة قطع يد السارق .

(ج)

حقوق الإمام الحاكم و التي هي واجب الرعية تتمثل فيما يلي :

حدد الماوردي واجبات المسلمين نحو الحاكم بأمرين :

(1) الطاعة في غير معصية : إذا بايع أكثرية المسلمين إماما وجبت طاعته من الكل لقول الرسول صلي الله عليه و سلم ( يد الله مع الجماعة ومن شذ في النار ) وبذل الطاعة مشروط لقيام الحاكم بواجباته و التي مضمونها التزام أوامر الشريعة عندها تصبح القوانين و التكاليف التي يصدر عن الحاكم واجبه التنفيذ كالالتزام بالتجنيد الإجباري و فرض الضرائب علي الأغنياء وغيره ومصدر الالتزام بالطاعة آيات و أحاديث منها قوله تعالي ( يا أيها الذين امنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم ) و أولي الأمر مقصود به هنا الحاكم .

(2) مناصرة الإمام و موازرته : علي المسلمين أن يتعاونوا مع الحاكم في كل ما يحقق الخير و الازدهار في جميع المجالات مثل تحقيق النهضة العمرانية و الزراعية ...الخ كذلك الدعوة بالخير و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر .

السؤال السادس :

(ا)


الرجوع إلي أستاذ المادة للإجابة علي هذا السؤال


(ب)

من الطرق الشرعية لتنصيب رئيس الدولة الغلبة و القهر و الاستيلاء نص الفقهاء و العلماء علي جواز نصب الخليفة عن طريق القهر ...الخ فمن غلب عليهم بالسيف حتى صار خليفة وسمي أمير المؤمنين فلا يؤمن بالله و اليوم الأخر أن يبيت و لا يراه إماما براً كان أو فاجراً












في الخاتمة كان بودي أن احل عدد من الامتحانات إلا أن الطباعة مجهدة و ليس بوسعي إلا الإجابة علي السؤال المختار من امتحان الفصل الدراسي الثاني 2005-2006 للسنة الأولي وهو يقول:

من آداب الإسلام قضاء الحاجة بين ذلك مع الإشارة إلي اهتمام الإسلام بصحة البيئة .

الاجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــابة

أولا :- آداب قضاء الحاجة
إذا أراد المسلم دخول الخلاء فانه يستحب له أن يقول (بسم الله اللهم إني أعوذ بك من الخبث و الخبائث ) و يقدم رجله اليسري حال الدخول و عند الخروج يقدم رجله اليمني و يقول ( غفرانك الحمد لله الذي اذهب عني الاذي و عافاني . أما إذا كان قضاء الحاجة في فضاء فانه يستحب له أن يبتعد عند الناس و يحرم علية استقبال القبلة أو استدبارها لان النبي صلي الله علية و سلم نهي عن ذلك حال قضاء الحاجة

ثانياً :- فيما يتعلق باهتمام الإسلام بصحة البيئة أن لا يقضي الإنسان حاجته في طريق الناس و ظلهم أو مورد مياههم لان النبي صلي الله علية و سلم نهي عن ذلك لأنه يؤذي الناس .

فريد محمد

المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 17/04/2008
العمر : 35
الموقع : مدينة بحري

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى